الدعاء في العشر الأواخر: أفضل دعاء في العشرة الأواخر في رمضان! وأفضل السنن النبوية التي كان يلتزم بها النبي عليه السلام!

الدعاء في العشر الأواخر: أفضل دعاء في العشرة الأواخر في رمضان! وأفضل السنن النبوية التي كان يلتزم بها النبي عليه السلام!
نشر: verified icon عمر الراشد 31 مارس 2024 الساعة 08:12 صباحاً

ها اقترب نهاية شهر رمضان الكريم وابتدت العشر الأواخر التي تعد بمثابة رحلة إيمانية مفعمة بالرحمة والمغفرة، فيها يتحرى المسلم ليلة القدر التي لها مكانة عظيمة في قلب كل مسلم وتكون فيها الدعوة مستجابة بإذن الله تعالى، فما هي أفضل السنن التي كان يلتزم بها النبي عليه السلام في العشر الأواخر من رمضان وأفضل دعاء؟ 

أفضل دعاء في العشرة الأواخر في رمضان 

تبدأ العشر الأواخر من شهر رمضان ليلة الواحد والعشرين وحتى ليلة الثلاثون، وجدير بالذكر أنها تعد أفضل عشر ليال يقوم فيها العيد بالأعمال الصالحة وكثرة التعبد والتقرب إلى الله والدعاء، أما عن أفضل دعاء في العشرة الأواخر في رمضان فهو:

  • "اللهمّ إنّها العشر الأواخر في رمضان، وإنّا نسألك فيها أن لا تحرمنا أجر ليلة القدر، وأن تجعلنا مِمّن أعتقت رقابهم من نيرانك". 
  • "اللهمّ اختِم لنا رمضان برضوانك، والعِتق من نيرانك، واجعلنا فيه من المقبولين، وأَعِده علينا أعواماً عديدة ونحن في صحّةٍ وعافية". 
  • " اللهمّ لا تُخرجنا من هذه الأيّام المباركة إلّا وقد غفرت لنا خطيئاتنا، وجهلنا، وإسرافنا في أمرنا، وما أنت أعلم به منّا، اللهمّ اغفر لنا جدّنا وهزلنا، ‏وخطأنا وعَمدنا، وكلّ ذلك عندنا". 

أفضل السنن التي كان يلتزم بها النبي عليه السلام في العشر الأواخر من رمضان 

بجانب الأدعية التي يمكن الدعاء بها في العشر الأواخر من شهر رمضان المبارك، كان النبي صلى الله عليه وسلم يلتزم الاعتكاف، حيث ورد في حديث قدسي:" كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الْأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ حَتَّى تَوَفَّاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ"، ويرجع السبب في ذلك إلى التماس ليلة القدر. 

كان الرسول صلى الله عليه وسلم يلتزم الاعتكاف، حتى يتعبد فيه بمختلف العبادات بما في ذلك الصلاة وقراءة القرآن والذكر، بالإضافة إلى أنه كان لا يحدث أحدًا إلا إذا كان لأمر مهم.

عمر الراشد

عمر الراشد

أمتلك خبرة تزيد عن خمسة عشر عامًا في الكتابة والتحليل العميق للتطورات التقنية وأثرها على الحياة اليومية.

قم بمشاركة المقال

المزيــــــد